منتدى محبي الألباني لعلوم السنة
حياك الله أيها الزائر الكريم

ثبتنا الله وإياك على اتباع السنة ونبذ البدع

إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث.. منها.. علم ينتفع به

فساهم معنا في نشره مـــــــــــأجورا

منتدى محبي الألباني لعلوم السنة

الكتاب والسنة بفهم سلف الأمة
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
₪۩۞… من حفظ الأصــول ضمن الوصــول...§۞۩₪» ... ومن حفظ المتـــون حــاز الفنــون ... «₪۩۞§… ومن بدا بالحواشي ما حوى شيء ...۞۩₪
(¯`•._.•(..محمد بن صالح العثيمين: الألباني رجل من أهل السنة مدافع عنها، إمام في الحديث، لانعلم أن أحدا يباريه في عصرنا..)•._.•°¯)
`•.¸¸.•¯`••._.• (عبد العزيز بن باز: (ما رأيت تحت أديم السماء عالما بالحديث في العصر الحديث مثل محمد ناصر الدين الألباني ) `•.¸¸.•¯`••._.•

شاطر | 
 

  سلسلة غاية الفرح في تيسير المصطلح 4

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبوعبدالله
خادم السنة
avatar

عدد المساهمات : 245
نقاط : 731
تاريخ التسجيل : 20/05/2011
العمر : 31

مُساهمةموضوع: سلسلة غاية الفرح في تيسير المصطلح 4   الخميس 02 يونيو 2011, 10:05

الدرس الخامس الحديث المعنعن والمؤنن

س1)- عرف كلاً من الحديث المعنعن و المؤنن ؟
الحديث المعنعن :-
هو قول الراوي عن فلان (( العنعنة مأخوذة من كلمة عن والحديث المعنعن هو ما أدى بصغة عن , والعنعنة من الصيغ التي تحتمل السماع وغيره مثل أن قال , وليست من الصيغ الصريحة مثل حدثنا وأخبرنا )) .
الحديث الؤنن :-
هو ما روى بلفظ إن مثل أن يقول حدثنا فلان إن فلان قال .

س2)- هل الحديث المعنعن والمؤنن متصل الإسناد أما لا ؟
الحديث المعنعن والمؤنن متصل الإسناد بالشروط الآتية :-
1- أن لا يكون المعنعن والمؤنن مدلس .
2- معاصرة الراوي المروي عنه مع إمكانت الملاقاة .
وقد اختلف الإمام البخاري ومسلم على شرطاً ثالثاً وهو ثبوت الملاقاة فقال البخاري يجب مع المعاصرة ثبوت الملاقاة ولو مرة واحدة وقال مسلم يكفي إمكانية الملاقاة ولا يشترط ثبوتها .


الدرس السادس الحديث المسلسل

س1)- عرف الحديث المسلسل ؟
هو الحديث الذي تتابع رجال إسناده على صفة أو حالة للرواة تارة و للرواية تارة أخرى .

س2)- ما هي أنواع الحديث المسلسل ؟
الحديث المسلسل ثلاثة أنواع :-
النوع الأول : المسلسل بأحوال الرواة :-
وأحوال الرواة إما أقوال أو أفعال او أقوال وأفعال معاً .
1- المسلسل بأحوال الرواة القولية :- مثل حديث معاذ بن جبل ( إن النبي صلى الله عليه وسلـم قـال لـه يامعاذ إني أحبك في الله فقل دبر كل صلاة اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك ) , فقد تسلسل بقول كل من رواته وأنا أحبك فقل .
2- المسلسل بأحوال الرواة الفعلية :- مثل حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال ( شبك بيدي أبوالقاسم صلى الله عليه وسلم وقال : خلق الله الارض يوم السبت ) , فقد تسلسل بتشبيك كل من رواته من روى عنه .
3- المسلسل بأحوال الرواة القولية والفعلية :- مثل حديث أنس رضى الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لا يجد العبد حلاوة الإيمان حتى يؤمن بالقدر خيره وشره حلوه ومره وقبض رسول الله صلى الله عليه وسلم على لحيته وقال : آمنت بالقدر خيره وشره حلوه ومره ) , تسلسل بقبض كل راو من رواته على لحيته وقوله ( آمنت بالقدر خيره وشره حلوه ومره ) .
النوع الثاني : المسلسل بصفات الرواة :-
وينقسم إلى قسمين :-
1- المسلسل بصفات لرواة القولية :- مثل الحديث المسلسل بقراءة سورة ( الصف ) وهو أن الصحابة سألوا المصطفى صلى الله عليه وسلم عن أحب الأعمال إلى الله عز وجل ليعملوه فقرأ عليهم سورة ( الصف ) فإن هذا الحديث تسلسل بقراءة كل واحد من رواته . ((هذا وأن أحوال الرواة القولية وصفاتهم القولية متقاربة بل متماثلة على التحقيق ) .
2- المسلسل بصفات الرواة الفعلية : - كاتفاق أسماء الرواة كالمسلسل بالمحمدين أو المسلسل بالحفاظ أو الفقهاء مثل حديث ( البيعان بالخيار ) , فقد تسلسل برواية الفقهاء , أو اتفاق نسبتهم كالدمشقيين أو الليبيين .
النوع الثالث : المسلسل بصفات الروايه :-
وتتعلق بصيغ لاداء أو زمانه أو مكانه .
1- المسلسل بصيغ لأداء :- ومثاله المسلسل بقول كل واحد من رواته سمعت فلانا أو أخبرنا فلان
2- المسلسل بزمان الرواية :- كالحديث المسلسل برواييته يوم العيد , عن ابن عباس رضي الله عنه قال ( شهدت رسول الله صلى الله عليه وسلم في يوم عيد فطر أو أضحى فلما فرغ من الصلاة أقبل علينا بوجهه فقال : أيها الناس قد أصبحتم خيراً . فمن أحب أن ينصرف فلينصرف , ومن أحب أن يقيم حتى يسمع الخطبة فليقم ) , فقد تسلسل برواية كل من الرواة في يوم عيد قائلا حدثني فلان في يوم عيد .
3- المسلسل بمكان الروايه :- كالحديث المسلسل بإجابة الدعاء في الملتزم , قال ابن عباس رضي الله عنه سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ( الملتزم موضع يستجـاب فيـه الدعـاء ومـا دعـا الله فيه عبد دعوة إلا استجاب له ) , قال ابن عباس رضي الله عنه فوالله ما دعوت الله عز وجل فيه قط منذ سمعت هذا الحديث إلا استجاب لي , وقد تسلسل الحديث بقول كل من رواته وأنا ما دعوت الله فيه بشيء منذ سمعته إلا استجاب لي .

س3)- هل يشترط وجود التسلسل في جميع الإسناد حتى يصبح الحديث مسلسلاً ؟
لايشترط وجود التسلسل في جميع الإسناد فقد ينقطع التسلسل في وسطه أو آخره لكن يقولون في هذه الحالة هذا مسلسل إلى فلان .

الدرس السابع الناسخ و المنسوخ

س1)- عرف النسخ ؟
النسخ هو رفع الشارع حكماً منه متقدماً بحكم متأخر .

س2)- بما يعرف الناسخ من المنسوخ ؟
معرفة الناسخ الحديث من منسوخه فن مهم صعب , ويعرف بأحد الأمور الآتيه :-
1- بتصريح رسول الله صلى الله عليه وسلم :-
كقوله صلى الله عليه وسلم ( َنَهَيْتُكُمْ عَنْ زِيَارَةِ الْقُبُورِ فَزُورُوهَا وَنَهَيْتُكُمْ عَنْ لُحُومِ الْأَضَاحِيِّ فَوْقَ ثَلَاثٍ فَأَمْسِكُوا مَا بَدَا لَكُمْ وَنَهَيْتُكُمْ عَنْ النَّبِيذِ إِلَّا فِي سِقَاءٍ فَاشْرَبُوا فِي الْأَسْقِيَةِ كُلِّهَا وَلَا تَشْرَبُوا مُسْكِرًا ) مسلم .
2- بقول صحابي :-
كقول جابر رضي الله عنه ( كان آخر الأمرين من رسول الله صلى الله عليه وسلم ترك الوضوء مما مست النار ) .
3- معرفة التاريخ :-
كحديث شداد بن أوس ( أفطر الحاجم والمحجوم ) , نسخ بحديث ابن عباس ( إن النبي صلى الله عليه وسلم احتجم وهو محرم صائم ) , فقد جاء في بعض طرق حديث شداد إن ذلك كان زمن الفتح وإن ابن عباس صحبه صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع .
4- بدلالة الإجماع :-
كحديث ( من شرب الخمر فأجلدوه فإن عاد في الرابعة فأقتلوه ) قال النووى دل الإجماع على نسخه , ( والإجماع لا ينسخ ولا ينسخ ولكن يدل على ناسخ ) .

الدرس الثامن الإعتبار و المتابع و الشاهد

القسم الأول الإعتبار

س1)- عرف الإعتبار ؟
الإعتبارهو تتبع طرق حديث انفرد بروايته راو ليعرف هل شاركه في روايته غيره أولا .

س2)- هل الإعتبار قسيماً للتابع والشاهد ؟
الإعتبار ليس نوعاً مستقلاً بل هو مجرد وسيلة لمعرفة المتابع والشاهد إذ هو عبارة عن بحث علماء الحديث عن ما يرويه الراوى ليصلوا من خلال ذلك إلى معرفة ما إذا كان قد انفرد بروايته أم لا .

القسم الثاني المتابع
س1)- عرف الحديث المتابع ؟
الحديث المتابع هو الحديث الذى يشارك فيه رواته رواة الحديث الفرد لفظاً ومعناً أو معناً فقط مع الاتحاد في الصحابي .

س2)- عرف المتابعة ؟
المتابعة هي أن يشارك الراوي غيره في رواية الحديث .

س3)- ما هي أنواع المتابعة ؟
المتابعة نوعان :-
1- متابعة تامة : وهي أن تحصل المشاركة للراوى من أول الإسناد .
2- متابعة قاصرة : وهي أن تحصل المشاركة للراوى في أثناء السند .

القسم الثالث الشاهد

س1)- عرف الحديث الشاهد ؟
الحديث الشاهد هو الحديث الذي يشارك فيه رواته رواة الحديث الفرد لفظاً ومعناً أو معناً فقط مع الاختلاف في الصحابي .

س2)- مثل لكل من المتابعة التامة والمتابعة القاصرة والشاهد ؟
المثال الآتي فيه بيان المتابعة التامة والمتابعة القاصرة والشاهد .
الحديث رواه الشافعي في الأم :
عن مالك عن عبدالله بن دينار عن ابن عمر إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( الشهر تسع وعشرون فلا تصوموا حتى تروا الهلال ولا تفطروا حتى تروه فإن غم عليكم فأكملوا العدة ثلاثين ) , فهذا الحديث بهذا اللفظ ظن قوم أن الشافعي تفرد به عن مالك فعدوه من غرائبه لأن أصحاب مالك رووه عنه بهذا الإسناد وبلفظ ( فإن غم عليكم فاقدروا له ) . لكن بعد الإعتبار وجدنا للشافعي متابعة تامة ومتابعة قاصرة وشاهد .
1- المتابعة التامة :-
ما رواه البخارى عن عبدالله بن مسلمة القعنبى عن مالك عن عبدالله بن دينار عن ابن عمر وفيه ( فإن غم عليكم فأكملوا العدة ثلاثين )
2- المتابعة القاصره :-
مارواه ابن خزيمة من طريق عاصـم بن محمد عـن ابيه محمـد بن زيد عن جده عبدالله بن عمر بلفظ ( فأكملوا ثلاثين ) .
3- الشاهد :-
مارواه النسائي من رواية محمد بن حنين عن ابن عباس عن النبى صلى الله عليه وسلم وفيه ( فإن غم عليكم فأكملوا العدة ثلاثين ) .

الدرس التاسع زيادات الثقات

س1)- ما المراد بزيادات الثقات ؟
الزيادات جمع زياده والثقات جمع ثقة , والثقة هو العدل الضابط , والمراد بزيادة الثقة هو تفرد الراوى الحافظ العدل الثقة بزيادة في متن الحديث أو سنده عن بقية الرواة عن شيخ لهم .

س2)- أين تقع الزيادة ؟
تقع الزيادة في السند وفي المتن .
1- السند : وذلك برفع موقوف أو وصل مرسل , وقد تقدم بيانها في درس المزيد في متصل الأسانيد .
2- في المتن : وذلك بزيادة كلمة أو جملة .

س3)- ما حكم الزيادة في المتن ؟
حكم زيادة الثقة التفصيل الآتي :-
1- زيادة ليس فيها منافاه لما رواه الثقات الآخرين, فهذه حكمها القبول .
2- زيادة فيها منافاه لما رواه الثقات الآخرين . وحكمها الرد .
3- زيادة فيها منافاه (ولكن ليست منافاه مطلق) لما رواه الآخرين مثل تخصيص عام أو تقييد مطلق , وحكمها القبول .
4- زيادة في الفاظ متعبد بها كالفاظ الأذكار (( قال الشيخ محمد صالح العثيمين عليه رحمة الله في شرح نزهة النظر وهذه الزيادة في النفس منها شيء )) .

س4)- اذكر مثالاً يوضح الزيادة في المتن ؟
ما رواه مسلم من طريق عَلِيُّ بْنُ حُجْرٍ السَّعْدِيُّ حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ مُسْهِرٍ أَخْبَرَنَا الْأَعْمَشُ عَنْ أَبِي رَزِينٍ وَأَبِي صَالِحٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ( إِذَا وَلَغَ الْكَلْبُ فِي إِنَاءِ أَحَدِكُمْ فَلْيُرِقْهُ ثُمَّ لِيَغْسِلْهُ سَبْعَ مِرَارٍ ) مسلم .
فإن كلمة ( فَلْيُرِقْهُ ) لم يذكرها سائر الحفاظ من أصحاب الأعمش وإنما رووه هكذا ( إِذَا وَلَغَ الْكَلْبُ فِي إِنَاءِ أَحَدِكُمْ فلِيَغْسِلْهُ سَبْعَ مِرَارٍ ) .

الدرس العاشر اختصار الحديث

س1)- ما معنى اختصار الحديث ؟
اختصار الحديث أن يحذف راويه أو ناقله شيئاً منه .

س2)- هل يجوز اختصار الحديث ؟
لا يجوز اختصار الحديث إلا بشروط أربع وهي :-
1- أن لا يخل بمعنى الحديث كالإستثناء والغاية والحال والشرط ونحوه .مثل :-
أ]- قوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ( الْحَجُّ الْمَبْرُورُ لَيْسَ لَهُ جَزَاءٌ إِلَّا الْجَنَّةُ ) , فلا يجوز حذف ( إِلَّا الْجَنَّة ) فيصبح الحديث ( الْحَجُّ الْمَبْرُورُ لَيْسَ لَهُ جَزَاءٌُ ) .
ب]- وقوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ( لَا يَقُولَنَّ أَحَدُكُمْ اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي إِنْ شِئْتَ ) , فلا يجوز حذف ( إِنْ شِئْتَ ) , فيصبح الحديث ( لَا يَقُولَنَّ أَحَدُكُمْ اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي ) .
2- أن لا يحذف ما جاء الحديث من أجله , مثل حديث أبي هريرة َقالُ سَأَلَ رَجُلٌ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ ( يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّا نَرْكَبُ الْبَحْرَ وَنَحْمِلُ مَعَنَا الْقَلِيلَ مِنْ الْمَاءِ فَإِنْ تَوَضَّأْنَا بِهِ عَطِشْنَا أَفَنَتَوَضَّأُ مِنْ مَاءِ الْبَحْرِ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ هُوَ الطَّهُورُ مَاؤُهُ الْحِلُّ مَيْتَتُهُ ) فلا يجوز حذف ( هُوَ الطَّهُورُ مَاؤُهُ ) , لأن الحديث جاء من أجله .
3- أن لا يكون وارداً لبيان صفة عبادة قولية او فعلية , مثل حديث ابن مسعودقال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إِذَا جَلَسَ أَحَدُكُمْ فِي الصَّلَاةِ فَلْيَقُلْ التَّحِيَّاتُ لِلَّهِ وَالصَّلَوَاتُ وَالطَّيِّبَاتُ السَّلَامُ عَلَيْكَ أَيُّهَا النَّبِيُّ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ السَّلَامُ عَلَيْنَا وَعَلَى عِبَادِ اللَّهِ الصَّالِحِين ) , فلا يجوز حذف شيء من الحديث بالصفة المشروعة إلا أن يشير إلى أن فيه حذف .
4- أن يكون من عالم بمدلولات الألفاظ وما يخل حذفه بالمعنى وما لا يخل لئلا يحذف ما يخل بالمعنى من غير شعور بذلك .
فإن تمت هذه الشروط جاز اختصار الحديث ولا سيما تقطيعه للإحتجاج بكل قطعة في موضعها , والأولى أن يشير عند اختصار الحديث إلى أن فيه اختصاراً فيقول مثلاً (( إلى آخر الحديث ونحوه )) .

الدرس الحادى عشر رواية الحديث بالمعنى

س1)- ما معنى رواية الحديث بالمعنى ؟
رواية الحديث بالمعنى هو نقل الحديث بلفظ غير اللفظ المروي به .

س2)- هل يجوز رواية الحديث بالمعنى ؟
يجوز رواية الحديث بالمعنى بشروط ثلاثة:-
1- أن تكون من عارف بمعناه من حيث اللغة ومن حيث مراد المروى عنه .
2- أن تدعوا الضرورة إليه بأن يكون الراوى ناسياً للفظ الحديث حافظاً لمعناه , فإن كان ذاكراً للفظ لم يجزيه تغييره إلا أن تدعوا الحاجة إلى افهام المخاطب بلغته .
3- أن لا يكون اللفظ متعبداً به كألفاظ الأذكار ونحوه .
فإذا رواه بالمعنى فليأت بما يشعر بذلك فيقول عقب الحديث (( أو كما قال )) ونحوه .

الدرس الثاني عشر الإسناد


س1)- ما هي أقسام الإسناد ؟
ينقسم الإسناد إلى قسمين هما :-
الإسناد العالي : وهو ما كان أقرب إلى الصحة .
الإسناد النازل : وهو ما كان أبعد إلى الصحة (( أى عكس الإسناد العالي )) .

س2)- ما هي أقسام الإسناد العالى والنازل ؟
أولاً )- الإسناد العالي : وينقسم إلى قسمين هما :-
1- علو صفة : وهو أن يكون الرواة أقوى في الضبط أو العدلة من الرواة في إسناد آخر.
2- علو العدد : أن يقل عدد الرواة في إسناد بالنسبة إلى إسناد آخر , (( وماكان قلت العدد علواً لأنه كلما قلت الوسائط قل احتمال الخطأ فكان أقرب للصحة )) .
ثانياً )- الإسناد النازل : وينقسم إلى قسمين هما :-
1- نزول الصفة : أن يكون الرواة أضعف في الضبط أو العدالة من الرواة في إسناد آخر .
2- نزول العدد : أن يكثر عدد الرواة في إسناد بالنسبة إلى إسناد آخر .
وقد يجتمع النوعان (( علو الصفة وعلو العدد )) في إسناد واحد فيكون عالياً من حيث الصفة ومن حيث العدد وقد يوجد إحداهما دون الآخر فيكون الإسناد عالياً من حيث الصفة نازلاً من حيث العدد أو العكس .

الدرس الثالث عشر تحمل الحديث وأداؤه

القسم الأول تحمل الحديث

س1)- ما معنى تحمل الحديث ؟
تحمل الحديث هو أخذه عمن حدث به عنه .

س2)- ما هي شروط تحمل الحديث ؟
شروط تحمل الحديث هي :-
1- العقل : فلا تصح من المجنون ولا المعتوه .
2- التمييز : وهو فهم الخطاب ورد جوابه على الصواب , والغالب أن يكون عند تمام سبع سنين , فلا يصح تحمل من لا يميز لصغر سنه وكذلك لو فقد تمييزه لكبر أو غيره .
3- السلامة من الموانع : فلا يصح التحمل مع غلبة نعاس أو شاغل كبير .

س3 )- ما هي طرق التحمل ؟
طرق تحمل الحديث هي :-
1- السماع : وهي أن يسمع الطالب لفظ الحديث من الشيخ .
2- القراءة وتسمى (( العرض )) : وهي أن يقرأ المتحمل على الشيخ وهو يسمع (( من كتاب أو من حفظه )) .
3- الإجازة : وهي إذن الشيخ للطالب في أن يروي عنه كتاباً من غير أن يسمع ذلك منه أو يقرأه عليه (( كأن يقول له : أجزتك أن تروي عني صحيح البخاري )) .
4- المناولة : وهي أن يعطي الشيخ التلميذ كتاباً ليرويه عنه , وفي جواز الرواية بها خلاف والصحيح إنها تجوز مقترنة بالإجازة , فإن تجردت من الإجازة (( بأن ناوله الكتـاب ولـم يقل لـه : اروه عنـي , أو أجزت لك روايته عنـي , أو نحوه )) فلا تجوز عند كثير من المحديثين .
5- الكتابة ((المكاتبة)) : وهي أن يكتب الشيخ إلى الطالب - وهو غائب - شيئاً من حديثه بخطه , أو يكتب له ذلك وهو حاضر أو يأمر غيره بأن يكتب له عنه . وفي جواز الرواية بها تفصيل :-
إن كانت مقترنة بالإجازة فهي صحيحة , وإن كانت مجردة عن الإجازة فقد ذهب كثير من المحديثين على عدم جوازها .
6- الإعلام : وهو أن يعلم الشيخ الطالب بأن هذا الحديث أو هذه الكتاب سمعه , أو رواه عن فلان , ولم يقل له : اروه عني أو أذنت لك في روايته أو نحو ذلك من العبارات الدالة على الإذن له في الرواية عنه .وقد اختلف العلماء على جوازها .
7- الوصية : وهي أن يوصي المحدث - عند موته أو سفره - لشخص بكتاب له يرويه ذلك المحدث . وقد اختلف العلماء على جوازها .
8- الوجادة : هي الأخذ من صحيفة من غير سماع ولا إجازة ولا مناولة (( كأن يقف الطالب على كتاب شخص فيه أحاديث يرويها بخطه , ولم يلقه أو لقيه ولم يسمع منه ذلك الذي وجده بخطه , وليس له منه إجازة, ولكنه متأكد من صحة نسبة إليه ))
وحكم الرواية بالوجادة على سبيل الحكاية (( مثل وجدت بخط فلان )) جائزة إذا لم يكن فيه تدليس يوهم اللقي , أما على سبيل إتصال السند مثل أن يقول حدثنا أو أخبرنا فلا تجوز مطلاقاً .

القسم الثانى : أداء الحديث

س1)- مامعنى أداء الحديث ؟
إبلاغه إلى الغير .

س2)- ما هي شروط أداء الحديث ؟
شروط أداء الحديث خمسة هي :-
1- العقل : فلا يقبل من مجون ولا معتوه و لا من من ذهب تمييزه من كبر وغيره .
2- البلوغ : فلا يقبل من صغير وقيل يقبل من مراهق يوثق به .
3- الإسلام : فلا يقبل من كافر ولو تحمل وهو مسلم .
4- العدالة : فلا يقبل من فاسق ولو تحمل وهو عدل .
5- السلامة من الموانع : فلا يقبل من غلبه نعاس أو شاغل يقلق فكره .

س3)- كم مراتب صيغ الأداء ؟
صيغ الأداء ثمان مراتب هي :-
1- سمعت , فإن جمع معه غيره قال سمعنا .
2- حدثني , فإن جمع معه غيره قال حدثنا .
3- أخبرني , فإن جمع معه غيره قال أخبرنا .
4- قرأت عليه , فإن جمع معه غيره قال قرأنا عليه .
5- قرئ عليه وأنا أسمع .
6- أنبأني .
7- عن , وهي من المعاصر محمولة على السماع إلا من مدلس .
8- الإجازة , وهي نوعان .
النوع الأول : أن تكون مع المناولة .
النوع الثاني : الإجازة المجردة من المناولة .


الدرس الرابع عشر : الجرح والتعديل

القسم الأول : الجرح

س1)- عرف الجرح ؟
الجرح أن يذكر الراوي بما يوجب رد روايته من إثبات صفة رد أو نفي صفة قبول مثل (( كاذب أو فاسق أو ضعيف أو ليس بثقة أو لا يعتبر أو لا يكتب حديثه )) .

س2)- ما هي أقسام الجرح ؟
ينقسم الجرح إلى قسمين هما :-
1- المطلق : أن يذكر الراوي بالجرح بدون تقييد فيكون قادحاً فيه بكل حال
2- المقيد : أن يذكر الراوي بالجرح بالنسبة لشيء معين من شيخ أو طائفة أو نحو ذلك فيكون قادحاً فيه بالنسة إلى ذلك الشيء المعين دون غيره , لكن إذا كان المقصود بتقييد الجرح دفع دعوى توثيقه في ذلك المقيد لم يمنع أن يكون ضعيفاً في غيره أيضا .

س3)- ما هي مراتب الجرح ؟
مراتب الجرح ستة وهي مرتبه من الأضعف إلى الأشد ضعفا ً:-
المرتبة الأولى : من روى عنه أكثر من واحد ولم يوثق ,(( ويسمى مستور أو مجهول الحال )) , وحديث لا يحتج به لكن ينقل عنه في الشواهد .
المرتبة الثانية : من لم يوجد فيه توثيق لعالم ووجد فيه إطلاق الضعف سواء كان الضعف مفسراً أو غير مفسراً , وحديث لا يحتج به لكن ينقل عنه في الشواهد والمتابعات
المرتبة الثالثة : من لم يروى عنه غير واحد ولم يوثق (( ويسمى مجهول العين )) , وحديثه لا يحتج به إلا إذا وثق .
المرتبة الرابعة : من لم يوثق ألبته وضعف مع ذلك بقادح , وحكم حديثه إنه لا يحتج به مطلقاً ولا ينقل حديثه إلا لأجل تمييزه عن الأحاديث الصحيحة
المرتبة الخامسة : من اتهم بالكذب (( ويسمى حديثه المتروك )) , وحديثه ضعيف لا يحتج به مطلقاَ .
المرتبة السادسة : من أطلق عليه وصف الكذب والوضع (( وحديث يسمى الموضوع )) وحديثه ضعيف لا يحتج به ولا ينقل إلا لبيان إنه موضوع .

س4)- ما هي شروط قبول الجرح ؟
شروط قبول الجرح خمسة :-
1- أن يكون من عدل , فلا يقبل من فاسق .
2- أن يكون من متيقظ فلا يقبل من مغفل .
3- أن يكون من عارف بأسبابه فلا يقبل ممن لا يعرف القوادح .
4- أن يبين سبب الجرح فلا يقبل الجرح المبهم (( مثل أن يقتصر على قوله ضعيف أو يرد حديثه )) حتى يبين سبب ذلك لأنه قد يجرحه بسبب لا يقتضي الجرح .
5- أن لا يكون واقعاً على من تواترت عدالته واشتهرت امامته كنافع وشعبه ومالك والبخاري فلا يقبل الجرح في هؤلاء وأمثالهم .

القسم الثاني : التعديل

س1)- عرف التعديل ؟
أن يذكر الراوي بما يوجب قبول روايته من إثبات صفة قبول أو نفي صفة رد مثل أن يقل (( هو ثقة أو لابأس به أو لا يرد حديثه )) .

س2)- ما هي أقسام التعديل ؟
ينقسم التعديل إلى قسمين هما :-
1- المطلق : أن يذكر الراوي بالتعديل بدون تقييد فيكون توثيقاً له بكل حال .
2- المقيد : أن يذكر الراوي بالتعديل بالنسبة لشيء معين من شيخ أو طائفة أو نحو ذلك فيكون توثيقاً له بالنسبة إلى ذلك الشيء المعين دون غيره مثل أن يقال هو ثقة في حديث الزهري أو في الحديث عن الحجازيين فلا يكون ثقة في حديثه عن غير من وثق فيهم لكن إذا كان المقصود دفع دعوى ضعفه فيهم فلا يمنع حينئذ أن يكون ثقة في غيرهم أيضاً .

س3)- ما هى مراتب التعديل ؟
مراتب التعديل هي :-
المرتبة الاولى : اصحاب النبى صلى الله عليه وسلام , وهى آجل المراتب واعلاها لشرف صحبة النبى صلى الله عليه وسلم , وحديثهم يحتج به من غير استثناء لكون الجميع عدول بتفاق العلماء .
المرتبة الثانية : من اكد مدحه (( مثل ان يقل هو تقة ثقة , او ثقة ثبت , او عدل ضابط , او نحو ذلك )) , وحديثه يحتج به من غير قيد .
المرتبة الثالثة : من وصف بالتوثيق دون توكيد (( مثل ان يقال هو ثقة , او ثبت , او حجة , او ضابط , او نحو ذلك )) , وحديثه يحتج به من غير قيد .
المرتبة الرابعة : من قصر عن الدرجة الثالثة قليلاً (( مثل ان يقال صدوق , او محل صدق ,او لاباس به , او ليس به بأس )) , وحديثه يحتج به بعد تتبعه .
المرتبة الخامسة : من نزل عن صدوق قليلاً (( مثل ان يقال هو سئ الحفظ او صدوق يهم , او صدوق له اوهام , وكذلك من رمى بنوع من البدع مثل التشيع , او الرافض , او القدر , او الارجاء )) , وحديثه ينظر فيه .
المرتبة السادسة : مـن لـيس لـه من الحديث الا القليل ولم يثبت فيه ما يترك حديثه من اجله (( وحديثه يسمى المقبول )) , وحديثه لا يحتج به الا اذا توبع اما اذا انفرد بالحديث فهو لين لا يحتج به .

س4)- ما هي شروط قبول التعديل ؟
شروط قبول التعديل أربع :-
1- أن يكون من عدل , فلا يقبل من فاسق .
2- أن يكون من متيقظ فلا يقبل من مغفل يغتر بظاهر الحال .
3- أن يكون من عارف بأسبابه فلا يقبل ممن لا يعرف صفات القبول والرد .
4- أن لا يكون واقعاً على من تواترت رد روايته من كذب أو فسق ظاهر أو غيرهما .

القسم الثالث تعارض الجرح و التعديل

س1)- ما معنى تعارض الجرح و التعديل ؟
أن يذكر الراوي بما يوجب رد روايته وبما يوجب قبولها (( مثل أن يقول بعض العلماء فيه إنه ثقة ويقول البعض الآخر إنه ضعيف )) .

س2)- ما هي أحوال تعارض الجرح والتعديل ؟
للتعارض أحوال أربع هي :-
1- أن يكون كل من الجرح والتعديل مبهمين (( أي غير مبين فيهما سبب الجرح أو التعديل )) , فيؤخذ بالراجح منهما أما في عدالة قائله
أو في معرفته بحال الراوي أو معرفته بأسباب الجرح والتعديل أو في كثرة العدد .
2- أن يكون كل من الجرح والتعديل مفسرين , (( أي مبين فيهما سبب الجرح والتعديل )) , فيؤخذ بالجرح لأن مع قائله زيادة علم إلا إذا قال صاحب التعديل أنا أعلم السبب الذى جرح به قد زال فيؤخذ بالتعديل لأن معه زيادة علم .
3- أن يكون التعديل مبهماً والجرح مفسراً فيؤخذ بالجرح لأن مع قائله زيادة علم .
4- أن يكون الجرح مبهماً والتعديل مفسراً فيؤخذ بالتعديل لرجحانه .

الدرس الخامس عشر : كتابة الحديث والتصنيف فيه


س1)- ما حكم كتابة الحديث ؟
اختلف السلف في كتابة الحديث على أقوال فكرهها بعضهم وأباحها البعض الآخر , ثم أجمعوا بعد ذلك على جواز كتابة الحديث وزال الخلاف .

س2)- ما هي أنواع التصنيف في الحديث ؟
1- الجوامع : وفيها يقوم المؤلف بجمع الحديث في جميع الأبواب من فقه وعقيدة ومعاملات وسيرة وأخبار يوم القيامة مثل الجامع الصحيح البخارى .
2- المسانيد : وفيها يقوم المؤلف بجمع مرويات كل صحابي على حده مثل مسند الإمام أحمد .
3- السنن : وفيها يقوم المؤلف بجمع الأحاديث على أبواب الفقه مثل سنن النسائي .
4- المعاجم : والمعجم كل كتاب جمع فيه مؤلفه الحديث مرتباًعلى أسماء شيوخه على الترتيب الحروف الهجاء مثل المعاجم الثلاثة للطبراني (( الأكبر والأوسط والأصغر )) .
5- العلل : وهي الكتب المشتملة على الأحاديث المعلولة مع بيان عللها .
6- الأجزاء : و الجزء كتاب صغير جمع فيه مؤلفه مرويات راو واحد أو جمع فيه ما يتعلق بموضوع واحد مثل جزء رفع اليدين في الصلاة للبخاري .
7- المستدركات : والمستدرك كل كتاب جمع فيه مؤلفه الأحاديث التي استدركها على كتاب آخر مما فاتته على شرطه مثل المستدرك على الصحيحين .
8- المستخرجات : و المستخرج كل كتاب خرج فيه مؤلفه أحاديث لغيره من المؤلفين بأسانيد لنفسه من غير طريق المؤلف الأول .

س3)- ما هي مراتب الحديث الصحيح ؟
1- ما اتفق عليه البخاري ومسلم (( متفق عليه ))
2- ما انفرد به البخاري .
3- ما انفرد به مسلم .
4- ما كان على شرطهما ولم يخرجاه .
5- ما كان على شرط البخاري ولم يخرجه .
6- ما كان على شرط مسلم ولم يخرجه .
7- ما صح عند غيرهما من الأئمة مثل صحيح ابن خزيمة - والسنن الأربعة (( النسائي - أبي داوود - الترمذي - ابن ماجه )) .

س4)- ما المقصود بالكتب التسعة ؟
الكتب التسعة هي :
صحيح البخاري - صحيح مسلم - سنن النسائي - سنن أبي داوود - سنن الترمذي - سنن ابن ماجه - مسند الإمام أحمد - موطأ مالك- الدارمي .

س5)- ما المقصود بالأمهات الست ؟
يطلق هذا الوصف على :
صحيح البخاري - صحيح مسلم - سنن النسائي - سنن أبي داوود - سنن الترمذي - سنن ابن ماجه .

الخاتمة
اللهم تقبل مني واجمعني وإخواني في الفردوس الأعلى مع من نحب واجعل ما كتبته خالصاً لوجهك الكريم وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العلمــــــــــــــــين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mo7ebinalalbani.watanearaby.com
 
سلسلة غاية الفرح في تيسير المصطلح 4
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى محبي الألباني لعلوم السنة :: منتدى محبي الألباني / القسم العربي :: علم الحديث-
انتقل الى: