منتدى محبي الألباني لعلوم السنة
حياك الله أيها الزائر الكريم

ثبتنا الله وإياك على اتباع السنة ونبذ البدع

إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث.. منها.. علم ينتفع به

فساهم معنا في نشره مـــــــــــأجورا

منتدى محبي الألباني لعلوم السنة

الكتاب والسنة بفهم سلف الأمة
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
₪۩۞… من حفظ الأصــول ضمن الوصــول...§۞۩₪» ... ومن حفظ المتـــون حــاز الفنــون ... «₪۩۞§… ومن بدا بالحواشي ما حوى شيء ...۞۩₪
(¯`•._.•(..محمد بن صالح العثيمين: الألباني رجل من أهل السنة مدافع عنها، إمام في الحديث، لانعلم أن أحدا يباريه في عصرنا..)•._.•°¯)
`•.¸¸.•¯`••._.• (عبد العزيز بن باز: (ما رأيت تحت أديم السماء عالما بالحديث في العصر الحديث مثل محمد ناصر الدين الألباني ) `•.¸¸.•¯`••._.•

شاطر | 
 

 الدرس الثاني عشر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبوعبدالله
خادم السنة
avatar

عدد المساهمات : 245
نقاط : 731
تاريخ التسجيل : 20/05/2011
العمر : 31

مُساهمةموضوع: الدرس الثاني عشر    الإثنين 08 سبتمبر 2014, 17:14

..... الدرس الثاني عشر .....

قد علمت ما هو الحديث الصحيح وأنه : ( مَا اتَّصَلَ سَنَدُهُ، بِنَقلِ العَدلِ، الضَابِطِ، عَن مِثلِهِ، إِلَىَ مُنتَهَاهُ مِن غَيرِ شُذُوذٍ وَلَا عِلَة).
---------
تكلمنا سابقا عن الشرط الاول والشرط الثاني من شروط الحديث الصحيح وهما إتصال السند وعدالة الرواة

وأما الشرط الثالث وهو : ضبط الرواة.

وهو شرط مهم جدا وذلك بأن يكون الراوي مع عدالته وتقواه، يكون قوي الحفظ ضابطا لما حفظه بحيث يستطيع أن يستحضره متى شاء.
والحاصل أنه يشترط في الراوي أمران وهما العدالة والحفظ فإذا فُقِد أحدهما رٌدت روايته فمثلا إذا كان الراوي من العُباد الزُهّاد لكنه ضعيف الحفظ روايته مردودة وكذلك اذا فقد العدالة بأن يكون فاسقا أو كذابا لاكنه قوي الحفظ فهذا أيضا مردودةٌ روايته فلابد من اجتماع العدالة والحفظ.

والراوي الثقة هو من جمع بين العدالة والضبط.
وأما الأصل في اعتبار الضبط الحديث المتواتر: «نَضَّر الله امرءًا سمع مقالتي فحفظها ووعاها وأدّاها، فرُبَّ حاملِ فقه غير فقيه ورُبَّ حاملِ فقه إلى من هو أفقه منه...» الحديث، وفي بعض رواياته «... سمع منا شيئاً فبلَّغه كما سمع».

قوله - صلى الله عليه وسلم -: «فحفظها» نصّ على الحفظ وهو يشمل الحفظ في الصدر وفي الكتاب.
وقوله: «فبلَّغه كما سمع» نص على اعتبار الضبط عند الأداء.

والضبط نوعان هما: ضبط الصدر وضبط الكتاب.

فضبط الصدر: أن يكون الراوي يقظاً غير مُغَفَّل بل يحفظ ما سمعه ويُثْبِتُه بحيث يتمكّن من استحضاره متى شاء، مع علمه بما يحيل المعاني إن روى بالمعنى، أي عالما باللغة العربية اذا اراد ان يروي الحديث بغير لفظه الذي حفظه من شيخه فيعبر عن الحديث بكلمات لايتغير معنى الحديث بها.

وضبط الكتاب: صيانته لديه منذ سمع من شيوخه وكتب فيه وصحّحه إلى أن يُؤدِّيَ منه.
وقد روى البخاري (113)عن أبي هريرة قوله: مَا مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَحَدٌ أَكْثَرَ حَدِيثًا عَنْهُ مِنِّي إِلَّا مَا كَانَ مِنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو فَإِنَّهُ كَانَ يَكْتُبُ وَلَا أَكْتُبُ.


والمشهور عند المحدثين أن ضبط الكتاب مقدم على ضبط الصدر وذلك لأنه قد يطرأ الوهم على حفظ الراوي.

واعلم .. وفقك الله .. أن أسباب الطعن في ضبط الرواة خمسة وهي :

1 - كثرة الغفلة
2 - كثرة الغلط
3 - مخالفة الثقات
4 - الوهم
5 - سوء الحفظ

لكن كيف كان يعرف علماء الجرح والتعديل ضبط الراوي؟

1 ـ بمقارنة رواياته بروايات الثقات المعروفين بالضبط والإتقان.
فإن كانت روايته موافقة ـ ولو من حيث المعنى ـ لرواياتهم أو موافقة لها في الأغلب، والمخالفة نادرة، فهو ضابط ثبت.

وإن كانت روايته كثيرة المخالفة لرواياتهم، فهو مختل الضبط لا يحتج بحديثه.
2 ـ بامتحان الراوي كما فعل محدثو بغداد في اختبارهم لحفظ الامام البخاري.


------------

الأسئلة:
1 – إذا كان الراوي سيء الحفظ لكنه أعبد أهل زمانه فهل نقبل روايته ؟
2 – أذكر أنواع الضبط ؟
3 – ماهي أسباب الطعن في ضبط الراوي؟

________التوقيع_________
لايزال لسانك رطبا بذكر الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mo7ebinalalbani.watanearaby.com
 
الدرس الثاني عشر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى محبي الألباني لعلوم السنة :: منتدى محبي الألباني / القسم العربي :: دروس علم الحديث للناشئين-
انتقل الى: