منتدى محبي الألباني لعلوم السنة
حياك الله أيها الزائر الكريم

ثبتنا الله وإياك على اتباع السنة ونبذ البدع

إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث.. منها.. علم ينتفع به

فساهم معنا في نشره مـــــــــــأجورا

منتدى محبي الألباني لعلوم السنة

الكتاب والسنة بفهم سلف الأمة
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
₪۩۞… من حفظ الأصــول ضمن الوصــول...§۞۩₪» ... ومن حفظ المتـــون حــاز الفنــون ... «₪۩۞§… ومن بدا بالحواشي ما حوى شيء ...۞۩₪
(¯`•._.•(..محمد بن صالح العثيمين: الألباني رجل من أهل السنة مدافع عنها، إمام في الحديث، لانعلم أن أحدا يباريه في عصرنا..)•._.•°¯)
`•.¸¸.•¯`••._.• (عبد العزيز بن باز: (ما رأيت تحت أديم السماء عالما بالحديث في العصر الحديث مثل محمد ناصر الدين الألباني ) `•.¸¸.•¯`••._.•

شاطر | 
 

 الدرس الثامن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبوعبدالله
خادم السنة
avatar

عدد المساهمات : 245
نقاط : 731
تاريخ التسجيل : 20/05/2011
العمر : 31

مُساهمةموضوع: الدرس الثامن   الإثنين 08 سبتمبر 2014, 01:02

..... الدرس الثامن .....

قد علمت أن الحديث باعتبار وصوله الينا وبمعنى آخر باعتبار عدد من رواه ينقسم الى قسمين : متواتر وآحاد، فالحديث المتواتر كما مر معنا هو مارواه عدد كثر عن عدد كثير يستحيل في العادة تواطؤهم على الكذب و يُسندوه إلى شيءٍ محسوس.

------------
وأما الآحاد هو: "ما لم يجمع شروط المتواتر" كأن يرويه صحابي واحد فقط ويرويه عن هذا الصحابي، تابعي واحد، ولوزدنا العدد مثلاً فجعلنا في طبقة الصحابة اثنين أو ثلاثة ولو تكرر هذا العدد في كل طبقة من طبقات السند فليس بمتواتر بل ما زال آحاداً!
لأن من شروط المتواتر أن يرويه عدد كثير ...
لكن ما هو الحد المعين للتواتر؟ من العلماء من قال هو ما رواه أربعة فهو المتواتر, وقيل خمسة, وقيل تسعة , وقيل عشرة وهو قول الحافظ ابن حجر , وقيل إثنا عشر, وقيل أربعون , وقيل سبعون , وقيل غير ذلك.
لكن ... لا معنى لتعيين العدد على الصحيح , بل بحسب أحوال الرواة في الثقة والعدالة والأمانة والحفظ، بمعنى أنّه إذا جاء الحديث مسنداً يرويه في كل طبقة أربعة أو خمسة كلهم ثقات هنا يقطع بصحته كل من علم بأحوال الرواة و بأنه صح عن النبي صلى الله عليه وسلم وأنه متواتر.

ثم كما لايخفى أنّ أول من سمع الحديث وأول من رواه عن الرسول هم الصحابة رضوان الله عليهم فالحديث الآحاد في بداية الأمر إمّا أن يكون من رواية راوٍ واحد من الصحابة أو إثنان أو ثلاثة، وقد يرويه عنهم من التابعين بعد ذلك العدد الكثير لكن المهم عندنا هو عدد من رواه من الطبقة الأولى أي طبقة الصحابة وتُسمّى أيضاً أصلُ السند.

بناءاً على هذا فسنقسم أحاديث الآحاد إلى ثلاثة أقسام: (غريب، عزيز و مشهور)

القسم الأول:
ما رواه راوٍ واحد فقط كحديث: "إنما الأعمال بالنيات" الذي اتفق البخاري ومسلم على صحته، لم يروه من الصحابة إلا عمر ابن الخطاب رضي الله عنه! وهذا النوع من الحديث معروف عند المحدثين بالحديث الغريب أو الفرد.

فإنه تفرد به عمر, وكذلك لم يروه عن عمر سوى علقمة, و لم يروه عن علقمة سوى محمد بن إبراهيم التيمي, و لم يروه عن محمد التيمي سوى يحيى بن سعيد الأنصاري .

قال ابن الصلاح : ثم تواتر عن يحيى بن سعيد هذا, فيقال إنه رواه عنه نحو من مائتين, وقيل أزيد من ذلك.

نموذج توضيحي:

الرسول
/
عمر
/
علقمة
/
محمد التيمي
/
يحيى بن سعيد
/
خلق كثير


فبما أنّ التفرد وقع في طبقة الصحابة التي قلنا عنها أنّها أصل السند فسيأخذ هذا الحديث اسم " الغريب المطلق" !
إذاً الغريب المطلق هو أن يكون التفرد في أصل السند (طبقة الصحابة)

التفرد : رواية الراوي الواحد لحديثٍ ما.

وأما إذا لم يقع التفرد في طبقة الصحابة بأن يرويه اثنان أو ثلاثة من الصحابة لكن يرويه عنهم تابعي واحد فقط! فهذا تفرُّد لكنه ليس في أصل السند بل في أثناء السند في طبقة غير طبقة الصحابة، فنُسمّي هذا الحديث غريب لكنه ليس غريباً مطلقا بل غريبٌ نِسْبِيّ .

إذاً الغريب النِسبِيّ هو أن يكون التفرد في أثناء السند (في طبقة غير طبقة الصحابة)

والحاصل : فالحديث الغريب
هو ماتفرد بروايته راوٍ واحد فقط إما فى كل طبقة من طبقات السند أو في بعض طبقات السند ولو في طبقة وأحده لأن العبرة للأقل, ويطلق كثير من العلماء على الحديث الغريب اسماً آخر وهو الفرد، وينقسم إلى قسمين (غريب مطلق وغريب نسبيّ) والغريب قد يكون صحيحا وقد يكون ضعيفا بحسب سنده ورواته.

هذا هو القسم الأول من أقسام أحاديث الآحاد الثلاثة ألا وهو: الحديث الغريب.

وسيبقى النوع الثاني وهو مارواه راويان (العزيز)، وما رواه ثلاثة (المشهور) وسنتكلم عنهما في الدرس التاسع إن شاء الله.


للفائدة:
1 – اصطلاح "حديث غريب" له استعمال آخر أيضاً! فمثلا إذا قال الإمام الترمذي رحمه الله في جامعه المعروف بـ "سنن الترمذي" هذا حديث "غريب" فيريد به تضعيف الحديث أي أنه حديث ضعيف!
2 - كيفية معرفة الحديث الغريب بقسميه: (المطبق والنسبي)
قلنا انّ الغريب هو ماتفرد بروايته راوٍ واحد (1)
ننظر في كل الطبقات اذا وجدنا هذا العدد (1) يعني راوٍ واحد يكفي أن نجده في طبقة واحدة من الطبقات ! لنحكم على الحديث بأنه غريب ولو وجدنا في باقي الطبقات اكثر من راوٍ لأن العبرة بالأقلّ ، فإذا عثرنا على هذا العدد (1) في طبقة الصحابة فغريب مطلق وإذا عثرنا عليه في غير طبقة الصحابة فهو الغريب النسبي.

مثال للغريب المطلق:

الرســــــــول
طبقة الصحابة : راوٍ واحد (1)
طبقة التابعين:راويان (2)
طبقة تابع التابعين: أربعة (4)
طبقة تبع الأتباع: ستة (6)
المصنّـــف
مثالين للغريب النسبي:

الرســــــــول
طبقة الصحابة : راويان (2)
طبقة التابعين: راوٍ واحد (1)
طبقة تابع التابعين: راويان (2)
طبقة تبع الأتباع: ثلاثة رواة (3)
المصنّـــف


الرســــــــول
طبقة الصحابة : راويان (2)
طبقة التابعين:راويان (2)
طبقة تابع التابعين: راوٍ واحد (1)
طبقة تبع الأتباع: أربعة رواة (4)
المصنّـــف

------------

الأسئلة:
1 – ما معنى أحاديث الآحاد وما هي أقسامها؟
2 – ما الفرق بين الغريب المطلق والغريب النسبي؟
3 – ما ذا يريد الامام الترمذي بقوله : هذا حديثٌ غريب؟

________التوقيع_________
لايزال لسانك رطبا بذكر الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mo7ebinalalbani.watanearaby.com
 
الدرس الثامن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى محبي الألباني لعلوم السنة :: منتدى محبي الألباني / القسم العربي :: دروس علم الحديث للناشئين-
انتقل الى: