منتدى محبي الألباني لعلوم السنة
حياك الله أيها الزائر الكريم

ثبتنا الله وإياك على اتباع السنة ونبذ البدع

إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث.. منها.. علم ينتفع به

فساهم معنا في نشره مـــــــــــأجورا

منتدى محبي الألباني لعلوم السنة

الكتاب والسنة بفهم سلف الأمة
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
₪۩۞… من حفظ الأصــول ضمن الوصــول...§۞۩₪» ... ومن حفظ المتـــون حــاز الفنــون ... «₪۩۞§… ومن بدا بالحواشي ما حوى شيء ...۞۩₪
(¯`•._.•(..محمد بن صالح العثيمين: الألباني رجل من أهل السنة مدافع عنها، إمام في الحديث، لانعلم أن أحدا يباريه في عصرنا..)•._.•°¯)
`•.¸¸.•¯`••._.• (عبد العزيز بن باز: (ما رأيت تحت أديم السماء عالما بالحديث في العصر الحديث مثل محمد ناصر الدين الألباني ) `•.¸¸.•¯`••._.•

شاطر | 
 

 انديشيدن به نعمتهاي بهشت وعذاب جهنم ويادآوري مرگ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبوعبدالله
خادم السنة
avatar

عدد المساهمات : 245
نقاط : 731
تاريخ التسجيل : 20/05/2011
العمر : 31

مُساهمةموضوع: انديشيدن به نعمتهاي بهشت وعذاب جهنم ويادآوري مرگ   الثلاثاء 09 أغسطس 2011, 22:55


انديشيدن به نعمتهاي بهشت وعذاب جهنم ويادآوري مرگ

بهشت سرزمين خوشيها وراحتيها ورهايي از غم و اندوه، ومنزلگاه مؤمنان است، طبيعت نفس، باراحت طلبي وعدم كار وتلاش سرشته شده است مگر درجايي كه به پاداشي بزرگ چشم دوخته باشد كه در اين صورت تحمل مشكلات ومشقتها برايش آسان مي گردد.

كسي كه پاداشي درنظرش مجسم باشد مشقت كار برايش آسان مي گردد، او در حين تلاش وزحمت مي داند كه اگر دراين راه استقامت نورزد، بهشتي را از دست خواهد داد كه پهنايش همچون پهناي آسمان وزمين است. نفس نياز به چه چيزي دارد كه او را از زمين خاكي بلند نموده وبه عالم علوي برساند.

رسول الله صلي الله عليه وسلم براي تثبيت اصحابش بهشت را ياد آوري مي نمود در حديث صحيح آمده كه: رسول اللهصلي الله عليه وسلم بر ياسر وعمار وسميه گذشت و آنان را در عذاب و شكنجه ديد، رو به آنان نمود وفرمود:

((صبراً آل ياسر، صبرا آل ياسر، فإن موعدكم الجنة)).
((اي آل ياسر! (بررنج وعذاب دنيا) شكيبا باشيد ميعادگاه شما بهشت است)).

[مستدرک حاكم 3/383، اين حديث حسن وصحيح است، نگا: فقه السيرة تخريج علامه آلباني ص 103.]

همچنين رسول الله صلي الله عليه وسلم به انصار فرمودند:

((إنكم ستلقون بعدي أثرة، فاصبروا حتى تلقوني على الحوض)) (متفق عليه).
((پس از من شاهد تبعيضاتي خواهيد بود، در آن صورت صبر را پيشه كنيد تا اينكه برحوض كوثر با من ملاقات مي كنيد)).

همچنين انديشيدن در احوال هردو گروه (نيكوكار و بدكار) در قبر، حشر، حساب، ميزان، صراط وديگر منازل قيامت نيز بر صبر واستقامت مي افزايد.

ياد مرگ نيز مسلمان را از سقوط حفظ ميكند و او را از تعدي بر حدود الهي باز مي دارد، زيرا اگر او بداند كه مرگ از تسمه كفش او به وي نزديك است وشايد قيامت او بعد از لحظاتي برپا شود. چگونه نفس مي تواند او را فريب دهد؟ وچگونه او مي تواند بر انحراف خويش تمادي واصرار ورزد؟ بدين سبب است كه رسول الله صلي الله عليه وسلم پيروانش را اينگونه توصيه فرمودند:

«أكثروا من ذكر هادم اللذات».

((نابود كننده لذات (مرگ) را بسيار به ياد آوريد)).

[ترمذي، 2/50 وارواءالغليل 3/145.]

________التوقيع_________
لايزال لسانك رطبا بذكر الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mo7ebinalalbani.watanearaby.com
 
انديشيدن به نعمتهاي بهشت وعذاب جهنم ويادآوري مرگ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى محبي الألباني لعلوم السنة :: منتدى محبي الألباني / القسم الفارسي :: مسائل ایمانی-
انتقل الى: